نصائح متناثرة، لطلاب الطب المستجدين.

نصائح لطلاب الطب
نصائح لطلاب الطب

نصائح لطلاب الطب المستجدين

في البداية، لست أزعم أنني من المخضرمين في كلية الطب، أو ممن لهم صولات وجولات في أروِقتها، فلست إلا طالب طب في سنته الرابعة، وأمامه العديد ليتعلمه، لكنني آثرت أن أضع ههنا بعض النصائح والدروس التي تعلمتها في مشواري في كلية الطب، آملا من المولى -عزّ وجلّ- أن ينفع بها.

نصائح لطلاب الطب المستجدين

النصيحة الأولى: “اختر من تصاحب جيّداً!”

قد تبدو هذه النصيحة بديهية، ولكنها مهمة فعلاً، حيث أن الأصحاب لهم بالغ التأثير عليك وعلى مشوارك في الكلية، فكما يقال: “الصاحب ساحب!”. حاول قد الإمكان أن تصاحب الطلاب المتميزين، فمصاحبتهم ترفع معاييرك الأكاديمية، فبدلا من أن يصبح همك النجاح فقط، سيصبح همك الحصول على الدرجات الكاملة وهكذا…

نصائح لطلاب الطب المستجدين

النصيحة الثانية: “إياك والجلوس مع المحبطين!”

مجالسة المحبطين والمثبطين لها تأثير سيئ على نفسيتك، مما قد ينعكس سلباً على دراستك. ستجد في كل كلية طب مجموعة من الطلبة المتذمرين من صعوبة الدراسة وكثرة الاختبارات وما شابه. التذمر من الدراسة أمر مبرر -وصحي أحياناً- ولكن التذمر باستمرار يجلب الاحباط ودنو الهمة، فابتعد عن المتذمرين!

نصائح لطلاب الطب المستجدين

النصيحة الثالثة: “يرحم أمك، يرحم أمك، يرحم أمك، لا تروح الإختبار مواصل!”

تعلمت هذا الدرس وقد كان قاسياً علي، حيث ذهبت لامتحان البيوكمستري (الكيمياء الحيوية) وأنا لم أنم لأكثر من 36 ساعة، وكانت العواقب وخيمة وكارثية. أعلم أن هذه النصيحة قد تكون مكررة في أماكن كثيرة، ولكنها مكررة لسبب! نيل قسط من الراحة قبل الاختبار فعلاً يؤثر على أداؤك فيه… لا تستصغر نومة 4-5 ساعات!

نصائح لطلاب الطب المستجدين

النصيحة الرابعة: “الفكرة العامة، ثم التفاصيل!”

عانيت في دراستي من مادة الفارماكولوجي (علم الأدوية والعقاقير)، وقد اكتشفت السبب متأخراً بعد ما طارت الدرجات. السبب هو أني أبدأ المذاكرة وفوراً أبدأ بحفظ التفاصيل الدقيقة والأعراض الجانبية لكل دواء، دون أن أفهم تقسيمة التشابتر وكيف رتب الأدوية وعلى أي أساس، فعند الاختبار تختلط الأدوية في ذهني. هذه النصيحة طبعاً تطبق على جميع المواد… افهم الفكرة العامة للموضوع، ثم ادخل في التفاصيل.

نصائح لطلاب الطب المستجدين

النصيحة الخامسة: “باب ما جاء في الإحباط.”

عانيت الأمرين خلال دراستي من مادتين، الإمبريولوجي (علم الأجنة) والإميونولوجي (علم المناعة)، وكان من أهم أسباب معاناتي كوني لم أحصل على درجات جيدة في أول اختبارات في المقررين، رغم درجات الدفعة العالية. مما جعلني أعتقد أنني مهما فعلت فلن أحصل على درجات عالية، وتصيبني نوبة من الهلع ليلة كل اختبار… وفعلاً كانت درجاتي في المقررين من أسوأ الدرجات لي في الكلية. فكرة “مهما فعلت لن أحصل على درجات عالية” هي فكرة سامة، تخلص منها، واعط كل مادة حقها من المذاكرة، ولاتيأس، وستجد ما يرضيك بإذن الله.

نصائح لطلاب الطب المستجدين

النصيحة السادسة: “استشعر أهمية ما تدرس.”

لا تجعل دراستك للمادة للاختبار فقط، لتقوم بنسيان أغلب المادة بعده. ولا تدرس المعلومات بجمود كما هي، واستشعر أن أي معلومة تدرسها قد تنقذ بها روحاً. فمعرفتك لطريقة عمل الأسبرين ستجعلك تُحجِم عن صرفه لمريض الهيموفيليا، وعلمك بخواص جدار بكتيريا المايكوبلازما ستسهل لك اختيار المضاد الحيوي ضدها، وهلم جرا.

نصائح لطلاب الطب المستجدين

النصيحة السابعة والأخيرة: “ما خاب من استشار!”

اجعل لك صديقاً أو اثنين ممن تثق برأيهم، تشاورهم في أمور دراستك، بأي الفصول تبدأ، بكم يوم تنهي المنهج، كيف تدرس المادة الفلانية، تقيمون جلسات للمراجعة، وتستمع لنصائحهم وتأخذ ما يصلح لك.

هذا ما لدي، فأن أصبت فمن الله وان أخطأت فمن عندي، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً.

كتبه: د. عبدالله الحديثي  

  @Abd_Hed

ولكتابة مقالك لدينا: اضغط هنا

طالب طب في جامعة الإمام عبدالرحمن، عاشقٌ لتخصصه، شغوف بطب الأعصاب وكل جديد فيه. مهتم بترجمة الطب وعلومه إلى اللغة العربية، يهوى القراءة في وقت الفراغ.
عبدالله الحديثي on Twitter

2 Comments on نصائح متناثرة، لطلاب الطب المستجدين.

  1. يعطيك العافيه ربي على نصايحك وكلامك الجميل
    الله يوفقك ويسهل لك يارب
    والله حلمي من زمان ادخل طب والحين قعدت استخير وتخوفت كثير
    من فكرة المذاكره والمسؤولية العظيمة اللي بتكون علي ومع ذلك ماخليت كل هذا يمنعني وسجلت بكلية طبية وانقبلت الحمدلله وجالسه اتحدى مخاوفي شوي شوي لين تزول بإذن الله .
    والله يوفقنا اجمعين يارب العالمين

  2. الله يوفقج و يفتحها عليج
    باذن الله تصلين لمرحله الاستمتاع مب بس التخلص من الخوف لانه من وجهت نظري الخوف هو حافزي للاستمرار

اترك رد

Send this to a friend