كل ماتريد معرفته عن السنة التحضيرية

السنة التحضيرية
السنة التحضيرية

السنة التحضيرية هي السنة الأولى في كلية الطب، يعاني العديد من خريجي الثانوية العامة الراغبين بالالتحاق بالمسار الصحي من شُح المعلومات المتاحة حول السنة التحضيرية , فينتج عن ذلك حالةٌ من الصدمة يدخل بها العديد من الطلاب حين يواجهون من التحديات والمصاعب مالم يكن في البال ولا في الحسبان ! منهم من يطلب المساعدة فور احتياجها ويعمل جاهداً كي ينقذ نفسه , ومنهم من يتجاهل ما يواجهه من مشاكل ويكمل السنة التحضيرية على مضض , ومنهم من يتنه به المطاف منسحباً من الجامعة حين لا يقوى على الاستمرار.

فأي نوع من طلاب الطب ترغب ان تكون يا ترى ؟

لا شك ان النوع الأول هو الأفضل ; الا اننا لا نريدك ان تكون كأيٍ منهم, بل نريدك ان تكون من الذين يهيئون انفسهم ويشحذون هممهم قبل بداية الدراسة .وقد اعددت هذا المقال للطلاب المستجدين علهم يجدون فيه أجوبةً لبعض الأسئلتهم التي ستساعدهم على فهم المسار بشكل أكبر.

السنة التحضيرية هي اول سنة دراسية في المشوار الدراسي لأي طالب طب ( أو طالب اي كلية صحية أخرى). و يختلف نظام السنة التحضيرية من جامعة لأخرى , ففي جامعة الملك فيصل على سبيل المثال يلتحق الطالب بالكلية الصحية مباشرة بعد الثانوية , أما في جامعات أخرى كجامعة الدمام وجامعة الملك سعود فينبغي على الطالب ان يجتاز السنة التحضيرية أولاً قبل أن يقدم على الكلية المرغوبة. ويحدد قبول الطالب من عدمه تحقيقه لشروط الكلية الصحية . فمثلاً تتطلب كلية الطب البشري شرطاً عالياً في السنة التحضيرية , علماً بأن القبول في كلية الطب يعتمد أيضاً على حجم المنافسة على مقاعد الكلية.

يدرس الطالب / ة في السنة التحضيرية العلوم الأساسية من الفيزياء , الكيمياء,  والأحياء اضافة الى برنامج مكثف للغة الانجليزية بشقيها العام والأكاديمي. وتعد المواد العلمية ومواد اللغة الانجليزية أكثر المواد أهمية فيما يتعلق بتحقيق شرط القبول في كلية الطب. أما بقية المواد فتتنوع بين مهارات عامة كمهارات الاتصال والبحث والحاسب الألي , تربية بدنية , و مواد التربية الاسلامية. يجب التنويه الى أن معظم المواد تُدرس باللغة الانجليزية باستثناء الرياضة ومواد الدين.

نوع آخر من المحاضرات العلمية يعطى للطلاب اسبوعياً وهي محاضرات اللاب (lab) . و لكل مادة علمية اللاب الخاص بها ( أي المختبر ) فيها تجرى تجارب معينة حسب المنهج , يتم اختبار الطالب تلك التجارب في نهاية السنة.

تعتبر المواد العلمية الثلاث هي المواد الأصعب على الطلاب والتي تشكل الضغط الأكبر عليهم. من المهم جداً المداومة على مذاكرة المحاضرات أولاً بأول فآخر شيء يرغب به طالب التحضيري هو كابوس المحاضرات المتراكمة قُبيل الأمتحان النهائي ! نصيحة أخرى للتمكن من المواد العلمية هي السؤال , اسأل دائماً ولا تتردد في سؤال دكتور المادة حول اي شيء يُشكل عليك. أخيراً انصح بحضور المحاضرات الاضافية (Tutorials) وهي حصص اضافية يعلن عنها قسم المادة يتم فيها مراجعة المحاضرات السابقة ( أحرص على الحضور دائماً خصوصاً قبل الامتحانات).

تعتبر اللغة الانجليزية العائق الأكبر الذي يواجه طلاب السنة التحضيرية , لن أخفي عليكم فان اتقان اللغة الانجليزية يساعد الطالب في دراسته الى حد كبير , الا ان هذا لا يعني ان أصحاب اللغة المتواضعة لا يمكنهم التفوق , والأمثلة كثيرة. يمكنك أن تبدأ بتعلم اللغة من الآن , اكتساب اللغة هو خير ما يمكن ان تستغل به اجازتك. عموماً نصيحتي هي أن يركز الطالب أثناء الدراسة على القدر الذي يمكنه من دراسة المحاضرات وقرائتها بشكل جيد , ولا يشغل نفسه باللغة الانجليزية ككل , فاءن الوقت ليس ملك طلاب السنة التحضيرية وهذا يقودنا الى العائق الثاني ألا وهو الوقت.

تُعرف السنة التحضيرية بدوامها الطويل , مما يسبب نوعاً من الاجهاد للطلاب , فمن الطبيعي ان يبدأ الدوام في الساعة الثامنة صباحاً وينتهي في الخامسة مساءاً ( غالباً يعود سبب التأخير الى حصص المختبر) , ولكن لا تقلق فلن يكون هذا هو الحال كل يوم.

من التحديات التي قد تواجه الطالب هو طبيعة العلاقات بين الطلاب , من المعروف ان السنة التحضيرية هي سنة تنافسية يسعى كل طالب فيها لضمان مقعد في الكلية التي يرغب فيها;  مما قد يتسبب في نوع من الحساسية بين الطلاب. نصيحتي هي ان تبتعد كل البعد عن المشاحنات والغيرة وأن توفر طاقتك للدراسة فهي أولاً و أخيراً ما سيقودك لتحقيق هدفك , لا شيء آخر على الاطلاق !

رغم كل الضغوطات والتحديات في السنة التحضيرية فاءنها في رأيي تتمتع بأهمية بالغة. من المهم أن يتم تهيئة طالب الثانوية العامة للدراسة الجامعية وهذا هو بالضبط الهدف من السنة التحضيرية.  فيكتسب الطالب اللغة الانجليزية, و يعتاد على الدراسة الجامعية و استخدام الكتب والمراجع. كما ان مواداً كمادة الأحياء human biology تحاكي تلك التي تُدرس في كلية الطب وكليات أخرى مما يعطي الطالب فكرة عن دراسته المستقبلية ويهيئه لها.

هناك الكثير والكثير مما يمكن ان نفصل فيه فيما يخص السنة التحضيرية , فهذا ليس كل شيء , عموماً اتمنى أن أكون قد ساعدت في حل بعض الاشكالات وتوضيح المسار الصحي بصورة عامة. و ان كان لديكم اي استفسارات فيسعدني ان اجيب في التعليقات بكل سرور.

كتابة: زياد عبدالله الشقاوي

طالب طب – سنة أولى

جامعة الدمام

[email protected]

مدونة طالب طب سعودي
طالب طب سعودي on Facebookطالب طب سعودي on Googleطالب طب سعودي on Twitter

Be the first to comment

اترك رد

Send this to a friend